حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فضل نفع الناس وقضاء حوائجهم " قال الله تعالى: { فاستبقوا الخيرات }"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anayasmeen
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 441
تاريخ التسجيل : 11/12/2010
العمر : 25
الموقع : hotmail.com

مُساهمةموضوع: فضل نفع الناس وقضاء حوائجهم " قال الله تعالى: { فاستبقوا الخيرات }"   الجمعة أبريل 25, 2014 11:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله تعالى: { فاستبقوا الخيرات } سورة البقرة آية  148  
وقال الله تعالى: {إنا لا نضيع أجر من أحسن عملاً ) سورة الكهف آية 30  

عن أنس بن مالك " لا يُؤمِنُ أحدُكم حتى يُحِبَّ لأخيه ما يُحِبُّ لنَفْسِه "
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 13. خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

كن كالشجرة ترمى بالحجر ... فتعطي الثمر ... كن ممن يألف الناس ويألفه الناس .. كن من خير الناس كما في الحديث الشريف:"
المؤمِنُ يأْلَفُ ويُؤْلَفُ ، ولا خيرَ فيمَنْ لا يألَفُ ولا يُؤْلَفُ ، وخيرُهُمْ أنفعُهُمْ لِلنَّاسِ"
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 6662. خلاصة حكم المحدث: حسن

عندما تساعد إنسان على قضاء حاجته فانه يشعر بالأخوة والمحبة فيما بينكم وقد قال صلى الله عليه وسلم:
" والذي نفسُ مُحَمَّدٍ بيدِهِ لا يُؤْمِنُ أحدُكُم حتى يُحِبَّ لِأَخِيهِ ما يُحِبُّ لنفسِهِ من الخيرِ"
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 5032.خلاصة حكم المحدث: صحيح  

" والذي نفْسِي بِيدِهِ ، لا يُؤمِنُ عبدٌ حتى يُحِبَّ لأخِيهِ ما يُحِبُّ لِنفْسِهِ من الخيْرِ"
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7085. خلاصة حكم المحدث: صحيح

سعادة لا تضاهيها سعادة عندما نكون سبب في سعادة الآخرين قمة السعادة وقمة الفرح أن تكون مصدر فرح للآخرين ... الأجر من الله والتوفيق في الدنيا ..قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما: أن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"
المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة."

وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"
من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه".

قال الإمام النووي في شرح الحديث : ومعنى نفس الكربة: أزالها.

وفيه: فضل قضاء حوائج المسلمين ونفعهم بما تيسر من علم أو مال أو معاونة أو إشارة بمصلحة أو نصيحة وغير ذلك، وفضل الستر على المسلمين، وفضل إنظار المعسر، وفضل المشي في طلب العلم، ويلزم من ذلك الاشتغال بالعلم الشرعي بشرط أن يقصد به وجه الله تعالى، إن كان هذا شرطاً في كل عبادة، لكن عادة العلماء يقيدون هذه المسألة به، لكونه قد يتساهل فيه بعض الناس ويغفل عنه بعض المبتدئين ونحوهم. انتهى من شرح صحيح مسلم.

وعن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" صنائع المعروف تقي مصارع السوء، وصدقة السر تطفئ غضب الرب، وصلة الرحم تزيد من العمر."
رواه الطبراني وحسنه الألباني.

والمصرع: هو مكان الموت، فيقي الله من يحسن إلى الناس بقضاء حوائجهم من الموت في مكان سيء أو هيئة سيئة أو ميتة سيئة.

ومن هذه الفضائل: هذا الحديث العظيم الذي يرغب في قضاء الحاجة ومساعدة الآخرين وينشط المسلم لفعل الخير، فعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما: أن رجلاً جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله: أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس، وأحب الأعمال إلى الله تعالى سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في هذا المسجد - يعني مسجد المدينة - شهراً، ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظه ـ ولو شاء أن يمضيه أمضاه ـ ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة ـ حتى يثبتها له ـ أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام. "
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 2/575. خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن

ومن هذه الفضائل: ما ثبت في مسند الإمام أحمد وسنن الترمذي وقال: حسن صحيح، وصححه الألباني عن البراء بن عازب قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:" من منح منيحة لبن أو ورق أو هدى زقاقاً كان له مثل عتق رقبة."

قال الترمذي: ومعنى قوله: من منح منيحة ورق، إنما يعني به قرض الدراهم. قوله: أو هدى زقاقاً، يعني به هداية الطريق.

ومن هذه الفضائل: ما ثبت عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أفضل؟ قال:
"  أفضلُ الأعمالِ أن تُدخِلَ على أخيك المؤمنِ سرورًا ، أو تقضى عنه دَيْنًا ، أو تطعمَه خبزًا "
الراوي: عبدالله بن عمر و أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1096. خلاصة حكم المحدث: صحيح

قال المناوي في فيض القدير: أفضل الأعمال: أي من أفضلها أي بعد الفرائض كما ذكره في الحديث المار، والمراد الأعمال التي يفعلها المؤمن مع إخوانه أن تدخل أي إدخالك على أخيك المؤمن أي أخيك في الإيمان وإن لم يكن من النسب، سروراً أي سبباً لإنشراح صدره من جهة الدين والدنيا، أو تقضي تؤدي عنه ديناً لزمه أداؤه لما فيه من تفريج الكرب وإزالة الذل، أو تطعمه ولو خبزاً فما فوقه من نحو اللحم أفضل، وإنما خص الخبز لعموم تيسر وجوده حتى لا يبقى للمرء عذر في ترك الإفضال على الإخوان، والأفضل إطعامه ما يشتهيه. انتهى.

ومن هذه الفضائل: قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: خير الناس أنفعهم للناس.
رواه القضاعي في مسند الشهاب، وحسنه الألباني.

فما أعظم هذا الدين الذي جعل مساعدة الناس بهذه المنزلة العظيمة، بل وحتى مساعدة الحيوانات، ولنقرأ هذا الحديث العظيم لنعلم فضل دين الإسلام وأن فيه صلاح الدنيا والآخرة وأن البشرية لم يصبها الشقاء إلا بعد أن تركت الأخذ بهذا الدين العظيم، ففي صحيحي البخاري ومسلم: عن النبي صلى الله عليه وسلم:
" أن امرأة بغياً رأت كلباً في يوم حار يطيف ببئر قد أدلع لسانه من العطش فنزعت له بموقها فغفر لها."

والبغي: هي المرأة الزانية.
ومع هذا، غفر الله لها بهذه المساعدة لهذا الحيوان، فكيف بمساعدة الصالحين لإخوانهم وأخواتهم؟ لا شك أن ثوابه أعظم.

سؤال : هل مساعدة الآخرين أفضل أم ذكر الله؟

لكل منهما فضائل كثيرة، والمفاضلة بينهما صعبة، ولو أمكن الجمع بين الأمرين فهو خير، وإذا كان هناك محتاج ولا يوجد من يساعده غير السائل، ففي هذه الحالة المساعدة أفضل وقد تكون واجبة، وإذا كان المسلم من المسؤولين عن مساعدة الغير في وظيفة فالقيام بعمله في هذه الحالة أيضا أفضل من نوافل الذكر وأوجب، والقاعدة في الترجيح بين ما كان نفعه متعديا وما كان نفعه قاصراً ما ذكره فضيلة الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ حيث قال: قضاء حوائج المسلمين أهم من الاعتكاف، لأن نفعها متعدٍ، والنفع المتعدي أفضل من النفع القاصر، إلا إذا كان النفع القاصر من مهمات الإسلام وواجباته. انتهى.

و سُئِلَ الإمام مالك : "أي الأعمال تحب ؟" فقال: "إدخال السرور على المسلمين، وأنا نَذَرتُ نفسي أُفرِج كُرُبات المسلمين"

فقط اخلص النية ستأتيك المثوبة من عند الله تعالى...ويروى أن ابن عباس- رضي الله عنه- كان معتكفًا في المسجد النبوي، فجاءه رجل يستعين به على حاجة له فخرج معه فقالوا له كيف تخرج من المعتكف فقال:لأن أخرج في حاجة أخي خيراً لي من أن أعتكف في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم شهراً كاملاً.

وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يتعاهد بعض الأرامل فيسقي لهن الماء بالليل .ورآه طلحة بالليل يدخل بيت امرأة . فدخل إليها طلحة نهارا فإذا عجوزا عمياء مقعدة ، فسألها :ما يصنع هذا الرجل عندك؟ قالت :هذا له منذ كذا وكذا يتعاهدني ، يأتيني بما يصلحني ويخرج عني الأذى .فقال طلحة :ثكلتك أمك يا طلحة عثرات عمر تتبع ؟

قال الشافعي - رحمه الله - :
الناس بالناس ما دام الحياة بهم          والسعدُ لا شكَ تاراتٌ وهباتُ
وأفضلُ الناس ما بين الورى رَجُلٌ      تـُقضى على يده للناسِ حاجاتُ
لا تمنعَن يد المعروف من أحدٍ          ما دمت مقتدرًا فالسعدُ تاراتُ
واشكُر فضائل صُنع اللهِ إذ جَعلت       إليكَ لا لك عند الناس حَاجاتُ
قد مات قوم وما ماتت مكارمهم         وعاش قومٌ وهم في الناسِ اموات


قال الشاعر:
ولي إن هاجت الأحقاد قلب***كقلب الطفل يغتفر الذنوبا
أود الخير للدنيا جميعــــــا***وإن أك بين أهليها غريبا
إذا ما نعمة وافت لغيــــري***شكرت كأن لي فيها نصيبا
تفيض جوانحي بالحب حتى***أظن الناس كلهمو حبيبا



يقول الشاعر حمد بن علي العتيق .:
علَى الدَوْمِ لا تَغْفَـلْ فَإِنَّــكَ رَاحِلٌ          *** إِلى القَبْرِ مَرْهُونٌ بِمَا كُنْتَ تَفْعَلُ
فَإِمَّا نَعِيمٌ فِي الجِنَانِ وَجَنَّةٌ              *** وَإِمَّا عَذَابٌ سَرْمَدِيٌ مُزَلَزِلُ
وَلا تَنْسَ يَومَ الْحَشْرِ إِذْ أَنْتَ وَاقِفٌ       *** وَحِيدٌ أَمَامَ الله إِيَّاكَ تَجْهَلُ
إِذَا وُضِعَ المِيْزَانُ بِالْخَيرِ عِنْدَهُ          *** فَمَأْوَاهُ جَنَّاتٌ وَخَيّرٌ مُفَضّلُ
وَمَنْ يَرْجَحْ المِيزانُ بِالشَّرِ عِنْدَهُ         *** فَنَارٌ لَهُ فِيهَا سَعِيرٌ مُغَلْغِلُ
وَلا خَيَّر فِي الدُنْيَا إِذَا لَمْ تَكُنْ بِهَا        *** تَقِيٌّ سَلِيمُ القَلْبِ للهِ تَعْمَلُ
وَمَنْ لا يَخَافُ اللهَ فِي الجَهْرِ والخَفَاءَ     *** فَقَدْ خَسِرَ الدَارَينِ والله يُمْهِلُ
فَأَكْثِرْ أَخِي دَوْمَاً مِنْ الخَيِــرِ إِنَهُ         *** هُوَ النُّورُ فِي القَبْرِ لِمَنْ مَاتَ يَحْصُلُ
سَتَرْقُدُ فِي قَبْـــــرٍ وَتَلْتَحِفُ الثَرَى        *** فَإِيَّاكَ أَنْ تَنْسَى وَإِيَّاكَ تَغْفُلُ
سَيَظْهَرُ مَا أَخْفَيتَ في الليلِ وَالضُّحَى    *** وَيُكْشَفُ فِي قَبرٍ بِهِ الخَلْقُ تُسْأَلُ
هَنِيئاً لِمَنْ كَانَ الرَّسُولُ خَلِيلُهُ           *** وَجَاراً لَهُ دَوْمَاً مُطِيعٌ وَيَعْمَلُ
وَصَلُّوا مَعِي دَوْمَاً عَلَى صَفْوَةِ الوَرَى   *** وَأَشْرَفُ مَخْلُوقٍ لَهُ النَّاسُ تُقْبلُ


وجوب المسارعة لفعل الخيرات  :قال عليه السلام :
" من فُتِح له بابُ خيرٍ فلينتهزْهُ فإنه لا يدري متى يغلقُ عنه"
الراوي: حكيم بن عمير المحدث: السفاريني الحنبلي - المصدر: شرح كتاب الشهاب - الصفحة أو الرقم: 63
خلاصة حكم المحدث: مرسل


روي عن عبدِ اللَّهِ بنِ مسعودٍ أنَّهُ كانَ يقولُ:
ذا قعدَ إنَّكم في ممرِّ اللَّيلِ والنَّهارِ في آجالٍ منقوضةٍ وأعمالٍ محفوظةٍ والموتُ يأتي بغتةً فمن زرعَ خيرًا يوشِكُ أن يحصدَ رغبةً ومن زرعَ شرًّا يوشكُ أن يحصدَ ندامةً ولكلِّ زارعٍ ما زرعَ لا يسبقُ بطيءٌ بحظِّهِ ولا يدركُ حريصٌ بحرصهِ ما لم يقدَّر لهُ فمن أعطيَ خيرًا فاللَّهُ أعطاهُ ومن وُقيَ شرًّا فاللَّهُ وقاهُ المتَّقونَ سادةٌ والفقهاءُ قادةٌ ومجالستُهم زيادةٌ"
الراوي: - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 2/192. خلاصة حكم المحدث: رجاله موثقون

فحب الخير للناس سيدفعك إلى اقتلاع جذور الأنانية من بين جوانحك وإحلال محلها حب الإيثار والعطاء ، وبذلك ستكون بأعمالك الخيّرة وعطاءاتك النيّرة بألف رجل ، أو ستكوني بألف امرأة .

انفع الناس ، ولا تعش في حدود ظلك ، ومحيط أسرتك ، وتنغلق على ذاتك ، وتحيط نفسك بسياج منيع ضد فعل الخير وكأنك حصلت على اكتفاء ذاتي من الحسنات .

على قدر استطاعتك ، وفي حدود طاقتك انفع غيرك بإسداء نصيحة ، أو تكفيف دمعة فقير بائس ، أو ارشاد غافل ، أو اغاثة ملهوف ، أو التخفيف عن مكروب ، أو اطعام جائع ، أو مساعدة محتاج ، أو اسعاف جريح ، أو انقاذ غريق ، أو أي عمل آخر تهديه لغيرك عنوان جميل وعرفان تستقيه من باب ( إنما المؤمنون إخوة ) .


خير الناس من نفع الناس
خير الناس أحسنهم قضـاءً
خير الناس من أطعم الطعام
خير الناس حالا ً النمط الأوسط
خير الناس من تحمل مؤنة الناس
خير الناس من تعلم القرآن وعلمه
خير الناس مؤمن فقير يُعطى جهده
خير الناس من كافى القبيح بالجميل
خير الناس أورعهم وشرهم أفجـرهم
خير الناس من طهر من الشهوات نفسه
خير الناس من يرجى خيره ويؤمن شره
خير الناس خيرهم في الاسلام اذا فقهـوا
خير الناس من طال عـمره وحـسن عـمله
ًخير الناس من كان في يسره سخيا ً شكورا
خير الناس من كان في عسره مؤثرا ًصبوراً
خير الناس رجل ممسك بعنان فرسه في سبيل الله
خير الناس رجل يجاهد في سبيل الله بماله ونفسه
خير الناس أفـقههم في ديـن الله وأوصـلهم لرحمـه
خير الناس ذو القـلب المحمــوم واللســان الصـادق
خير الناس خيرهم لنفسه وشر الناس شرهم لنفسـه
خير الناس أولهم دخولا ًفي المسجد وآخرهم خروجاً
خير الناس رجل عمل في سبيل الله حتى يأتيه الموت
خير الناس من أدى فريضة فله عند الله دعوة مستجابة
خير الناس من اذا أعطي شكر، واذا ابتلي صبر، واذا ظلم غفر
خير الناس من أخرج الحرص من قلبه وعصى هواه في طاعة ربه
خير الناس من طهر من الشهوات قلبه، وقمع غضبه، وأرضى ربه
خير الناس من ان غضب حلم، وان ظـُـلم غفر، وان أسئ اليه أحسن
خير الناس من زهدت نفسه،وقلت رغبته، وماتت شهوته،وخلص ايمانه،وصدق ايقانه
خير الناس رجل حبس نفسه في سبيل الله يجاهدأعدائه يلتمس الموت أوالقتل في مصافه
خير الناس أقرؤهم وأتقاهم لله عزوجل وأمرهم بالمعروف وأنهاهم عن المنكر وأوصلهم للرحم


كن من اهل الخير.. من الدالين على الخير ... من الامرين بالمعروف والناهين عن النكر...

لاني احبكم في الله ولله واحب الخير لنفسي ولكم جميعا

لا تجعل الموضوع يقف عندك ... انشر مخلصا لله تؤجر .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hotmail.com
anayasmeen
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 441
تاريخ التسجيل : 11/12/2010
العمر : 25
الموقع : hotmail.com

مُساهمةموضوع: رد: فضل نفع الناس وقضاء حوائجهم " قال الله تعالى: { فاستبقوا الخيرات }"   السبت أبريل 26, 2014 12:05 am

إن اردت لسانك يَعتَدلِ *** قل عبد الله بن الوَمَوي
ابنَ المُعْتِعْتِكِ بِعْتِكَ مِعْتِكَ *** قلْ للقُمْقُمَةِ قُمِ اعْتــدلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://hotmail.com
 
فضل نفع الناس وقضاء حوائجهم " قال الله تعالى: { فاستبقوا الخيرات }"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: الحوار العام والنقاش الجاد - Real Discussions & Debate-
انتقل الى: