حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يوم عرفة : - اليوم التاسع من ذي الحجة - فضل صيامه وأجره .وعرفة ويوم الجمعة وأحكامهما

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
oways
عضو وفيّ
عضو وفيّ
avatar

عدد المساهمات : 73
تاريخ التسجيل : 26/01/2013
العمر : 26

مُساهمةموضوع: يوم عرفة : - اليوم التاسع من ذي الحجة - فضل صيامه وأجره .وعرفة ويوم الجمعة وأحكامهما   الخميس أكتوبر 02, 2014 6:47 am

ما هو يوم عرفة ؟ وما فضل صيامه؟ وما سبب تسميته بيوم عرفة؟

يوم عرفة : هو اليوم التاسع من ذي الحجة ، وقد أجمع العلماء على أن صوم يوم عرفة أفضل الصيام في الأيام ، وفضل صيام ذلك اليوم ، جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :" صيام يوم عرفه أحتسب على الله أنه يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده " [ رواه مسلم ] . فصومه رفعة في الدرجات ، وتكثير للحسنات ، وتكفير للسيئات .

سبب تسمية عرفة ؟

1- سُمِّي بذلك؛ لأن جبريل عليه السلام طاف بإبراهيم- عليه السلام- وكان يريه المشاهد فيقول له:" أَعَرَفْتَ؟ أَعَرَفْتَ؟ " فيقول إبراهيم:" عَرَفْتُ، عَرَفْتُ."
2- سُمِّي يوم عرفة بهذا الاسم لأن الناس يتعارفون به.
3- وقيل ايضا : لأن آدم-عليه السلام- لما هبط من الجنة وافترق عن حواء - عليها السلام - فلقيها في منطقة عرفات يوم عرفة وتعارفا فسمي اليوم عرفة والموضع عرفات.
4- وعن السُّدي قال: إنَّها سميت عرفات؛ لأن هاجر حملت إسماعيل عليه السَّلام فأخرجته من عند سارة، وكان إبراهيم غائبًا فلما قدم لَمْ يَرَ إسماعيل، فحدثته سارة بالذي صنعت هاجر، فانطلق في طلب إسماعيل فوجده مع هاجر بعرفات فعرفه فسميت عرفات.
عن ابن عباس ومحمد بن إسحاق بإسناد له قالوا:" كانت هاجر ذات هيئة فوهبتها سارة لإبراهيم فقالت إني أراها وضيئة فخذها لعل الله أن يرزقك منها ولدا وكانت سارة قد منعت الولد فلم تلد لإبراهيم حتَّى أيست وكان إبراهيم قد دعا ربه { رب هب لي من الصالحين } فأخرت الدعوة حتَّى كبر إبراهيم وعقمت سارة ثم إن إبراهيم وقع على هاجر فولدت له إسماعيل"
الراوي: الضحاك بن مزاحم المحدث: ابن عساكر - المصدر: تاريخ دمشق - الصفحة أو الرقم: 69/186.خلاصة حكم المحدث: ضعيف

وكذلك عُرِفَ باسم عرفات، كما قال تعالى: "فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام".

ما أفضل الدعاء يوم عرفة ؟:

جاء في الحديث الصحيح من حديث ابي سعيد الخدري  عن النبي - عليه السلام -
" مَن قالَ : لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ واللَّهُ أَكْبرُ ، صدَّقَهُ ربُّهُ ، وقالَ : لا إلَهَ إلَّا أَنا ، وأَنا أَكْبَرُ ، وإذا قالَ : لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ قالَ : يقولُ اللَّهُ : لا إلَهَ إلَّا أَنا وحدي ، وإذا قالَ : لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ لَهُ ، قالَ اللَّهُ : لا إلَهَ إلَّا أَنا وَحدي لا شَريكَ لي ، وإذا قالَ : لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ لَهُ الملكُ ولَهُ الحمدُ ، قالَ اللَّهُ : لا إلَهَ إلَّا أَنا ، ليَ الملكُ وليَ الحمدُ ، وإذا قالَ : لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ ولا حولَ ولا قوَّةَ إلَّا باللَّهِ ، قالَ اللَّهُ : لا إلَهَ إلَّا أَنا ، ولا حولَ ولا قوَّةَ إلَّا بي ، وَكانَ يقولُ : مَن قالَها في مرضِهِ ثمَّ ماتَ لم تَطعمهُ النَّارُ "
الراوي: أبو سعيد الخدري و أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3430 خلاصة حكم المحدث: صحيح

أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ سمع رجلًا يقول" اللهم إني أسألُك بأني أشهدُ أنك أنت اللهُ لا إله إلا أنت الأحدُ الصمدُ الذي لم يلِدْ ولم يُولَدْ ولم يكنْ له كُفُوًا أحدٌ " فقال :" لقد سألتَ اللهَ باسمِه الأعظمِ".
الراوي: بريدة بن الحصيب الأسلمي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1640. خلاصة حكم المحدث: صحيح

كنتُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم جالسًا ، ورجلٌ قائمٌ يصلِّي ، فلمَّا ركع وسجد وتشهَّد ، دعا ، فقال في دعائهِ :" اللهمَّ إني أسالُك بأنَّ لك الحمدُ ، لا إله إلَّا أنتَ ، وحدَك لا شريكَ لك ، المنانُ ، يا بديعَ السماواتِ والأرضِ ، يا ذا الجلالِ والإكرامِ ، يا حيُّ يا قيومُ ، إني أسالكَ الجنةَ ، وأعوذُ بك من النارِ فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلم لأصحابهِ :" تدرونَ بما دعا ؟" قالوا : اللهُ ورسولُه أعلمُ قال :" والذي نفسي بيدهِ ، لقد دعا اللهَ باسمهِ العظيمِ وفي روايةٍ الأعظمِ الذي إذا دعِيَ به ، أجاب ، وإذا سُئِلَ به أعطَى"
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: أصل صفة الصلاة - الصفحة أو الرقم: 3/1017 . خلاصة حكم المحدث: صحيح على شرط مسلم

عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ؛ أنه كان إذا قام إلى الصلاةِ قال : " وجَّهتُ وجهي للذي فطر السماواتِ والأرضِ حنيفًا وما أنا من المشركين . إنَّ صلاتي ونسُكي ومحيايَ ومماتي لله ربِّ العالمين لا شريك له وبذلك أُمِرتُ وأنا من المسلمِين . اللهمَّ ! أنت الملكُ لا إله إلا أنت . أنت ربى وأنا عبدُك ، ظلمتُ نفسى واعترفتُ بذنبى ، فاغفرْ لى ذنوبى جميعًا إنه لا يغفر الذنوبَ إلا أنت ، واهدِني لأحسنِ الأخلاقِ . لا يهدي لأحسنِها إلا أنت . واصرِفْ عني سيِّئَها . لا يصرفُ عني سيِّئَها إلا أنت . لبَّيك ! وسعدَيك ! والخيرُ كلُّه في يدَيك . والشرُّ ليس إليك . أنا بك وإليك . تباركتَ وتعالَيتَ . أستغفرُك وأتوبُ إليك " . وإذا ركع قال " اللهمَّ ! لك ركعتُ . وبك آمنتُ . ولك أسلمتُ . خشع لك سمعي وبصَري . ومُخِّي وعظْمي وعصَبي " . وإذا رفع قال " اللهمَّ ! ربَّنا لك الحمدُ ملءَ السماواتِ وملءَ الأرضِ وملءَ ما بينهما وملءَ ما شئتَ من شيءٍ بعدُ " . وإذا سجد قال " اللهمَّ ! لك سجدتُ . وبك آمنتُ . ولك أسلمتُ . سجد وجهي للذي خلقَه وصوَّره ، وشقَّ سمعَه وبصرَه . تبارك اللهُ أحسنُ الخالقِين " ثم يكون من آخرِ ما يقولُ بين التشهُّدِ والتَّسليمِ " اللهمَّ ! اغفرْ لي ما قدَّمتُ وما أخَّرتُ . وما أسررتُ وما أعلنتُ . وما أسرفتُ . وما أنت أعلمُ به مِنِّي . أنت المُقدِّمُ وأنت المُؤخِّرُ . لا إله إلا أنتَ " .
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 771. خلاصة حكم المحدث: صحيح


"  اسْمُ اللهِ الأعْظَمُ الذي إذا دُعِيَ بهِ أجابَ ؛ في ثلاثِ سُوَرٍ من القُرآنِ : في ( البَقرةِ ) و ( آلِ عِمْرانَ ) ، و ( طه )"
الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 979.خلاصة حكم المحدث: صحيح

" اسمُ اللَّهِ الأعظمُ في هاتينِ الآيتينِ " وَإلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ ، وفاتحةِ آلِ عمرانَ الم اللَّهُ لَا إلَهَ إلَّا هُوَ الْحَيُّ القيُّومُ "
الراوي: أسماء بنت يزيد المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3478. خلاصة حكم المحدث: حسن

" ألِظُّوا بيا ذا الجلالِ والإكرامِ "   أي : إلزموه ، واثبتوا عليه ، وأكثروا من قوله والتلفظ به .
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 3525 .خلاصة حكم المحدث: صحيح

" ما من دعوةٍ يدعو بها العبدُ أفضلُ من اللَّهمَّ إنِّي أسألُك المعافاةَ في الدُّنيا والآخرةِ "
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم:  3120. خلاصة حكم المحدث: صحيح

قَلَّما كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يقومُ من مجلِسٍ حتى يدعُوَ بهؤلاءِ الدَّعَواتِ لِأَصحابِهِ " اللهمَّ اقسِمْ لنا مِنْ خشيَتِكَ ما تحولُ بِهِ بينَنَا وبينَ معاصيكَ ، ومِنْ طاعَتِكَ ما تُبَلِّغُنَا بِهِ جنتَكَ ، ومِنَ اليقينِ ما تُهَوِّنُ بِهِ علَيْنَا مصائِبَ الدُّنيا ، اللهمَّ متِّعْنَا بأسماعِنا ، وأبصارِنا ، وقوَّتِنا ما أحْيَيْتَنا ، واجعلْهُ الوارِثَ مِنَّا ، واجعَلْ ثَأْرَنا عَلَى مَنْ ظلَمَنا ، وانصرْنا عَلَى مَنْ عادَانا ، ولا تَجْعَلِ مُصِيبَتَنا في دينِنِا ، ولَا تَجْعَلِ الدنيا أكبرَ هَمِّنَا ، ولَا مَبْلَغَ عِلْمِنا ، ولَا تُسَلِّطْ عَلَيْنا مَنْ لَا يرْحَمُنا "
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: الكلم الطيب - الصفحة أو الرقم: 226. خلاصة حكم المحدث: حسن


" اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد، أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن ولك الحمد، أنت الحق، ووعدك الحق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والنبيون حق، والساعة حق، ومحمد حق، اللهم لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لى ما قدمت وما أخرت، وما أسررت وما أعلنت، أنت إلهى لا إله إلا أنت. " متفق عليه

" اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بِك من عذابِ القبرِ وأعوذُ بِك من عذابِ النَّارِ وأعوذُ بِك من فتنةِ المحيا والمماتِ وأعوذُ بِك من فتنةِ المسيحِ الدَّجَّالِ "
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 2059.خلاصة حكم المحدث: صحيح

" ... اللَّهمَّ إنِّي أعوذُ بكَ منَ الهمِّ والحزنِ والعجزِ والكسَلِ والبخلِ والجبنِ وضَلَعِ الدَّينِ وغلبةِ الرِّجال..."
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6363. خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

" اللهمَّ إني أعوذُ بك من جار السوءِ ، ومن زوجٍ تُشَيِّبُني قبل الْمَشيبِ ، ومن ولدٍ يكون عليَّ رَبًّا ، ومن مالٍ يكون عليَّ عذابًا ، ومن خليلٍ ماكرٍ عينُه تراني ، وقلبُه يرعاني ؛ إن رأى حسنةً دفنَها ، وإذا رأى سيئةً أذاعَها "
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 3137 . خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد

" من آمن باللهِ ورسولِه ، وأقام الصلاةَ ، وصام رمضانَ ، كان حقًّا على اللهِ أن يُدخلَه الجنةَ ، هاجر في سبيلِ اللهِ ، أو جلس في أرضِه التي وُلِدَ فيها " . قالوا : يا رسولَ اللهِ ، أفلا نُنبِّئُ الناس بذلك ؟ قال :" إنَّ في الجنةِ مائةَ درجةٍ ، أعدَّها اللهُ للمجاهدين في سبيلِه ، كلُّ درجتيْنِ ما بينهما كما بين السماءِ والأرضِ ، فإذا سألتم اللهَ فسلُوهُ الفردوسَ ، فإنَّهُ أوسطُ الجنةِ ، وأعلى الجنةِ ، وفوقَه عرشُ الرحمنِ ، ومنه تَفجَّرُ أنهارُ الجنةِ "
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7423 . خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

كانَ النَّبيُّ يدعو :" اللَّهمَّ لا قابضَ لما بسطتَ ولا باسطَ لما قبضتَ ولا هاديَ لمن أضللتَ ، ولا مضلَّ لمن هديتَ ، ولا معطيَ لما مَنعتَ ، ولا مانعَ لما أعطيتَ ، ولا مقرِّبَ لما باعدتَ ، ولا مباعدَ لما قرَّبتَ . أعوذُ بِكَ من شرِّ ما أعطيتَنا ، وشرِّ ما منعتَ منَّا "
الراوي: رفاعة بن رافع المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 381 . خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

أنَّ نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يدعو بهن عِندَ الكربِ : "لا إلهَ إلا اللهُ العظيمُ الحليمُ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ العرشِ العظيمِ، لا إلهَ إلا اللهُ ربُّ السماواتِ، وربُّ العرشِ الكريمِ " .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7431 . خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
ماذا يكفر صوم يوم عرفة :

وللمرء أن يدعو بما شاء من الكتاب والسنة وبما يفتح الله عيه من الخير ، له وللمسلمين والمسلمات الاحياء والاموات ، ويخص نفسه بطلب النغفرة من الله والفردوس الاعلى من الجنة ، وان يجمعه ربه بنبيه والصحابة والصالحين - برحمته وفضله - ،- ولا يدعو الا بخير - ، لا بقطيعة رحم ، وان يلهج بالدعاء للمستضعفين من المسلمين وغيرهم ، وللمجاهين في سبيل الله . فكله مطلوب ومندوب ومحبوب ومأثور...



وليس من البر أو السنة أن يصام يوم عرفة للحاج .أما غير الحاج فيستحب ويندب ويؤكد صيام يوم عرفة لما فيه من الأجر العظيم - وهو تكفير سنة قبله وسنة بعده - لقوله عليه السلام :" صِيامُ يومِ عَرَفَةَ ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ ، و السنَةَ التي بَعدَهُ ، و صِيامُ يومِ عاشُوراءَ ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ"
الراوي: أبو قتادة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3853.خلاصة حكم المحدث: صحيح
والمقصود بذلك التكفير ، تكفير الصغائر دون الكبائر ، وتكفير الصغائر مشروطاً بترك الكبائر ، قال الله تعالى : " إن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم " [ النساء ] ، وقوله صلى الله عليه وسلم : " الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان كفارة لما بينها إذا اجتنبت الكبائر " [ رواه مسلم ] .

حكم صوم يوم عرفة للحاج :

يستحب صيام يوم عرفه لغير الحاج
أما الحاج فعليه أن يتفرغ للعبادة والدعاء والاستغفار والتكبير والتحميد والتهليل وقلراءة القران وفعل الخيرات ولا ينشغل عن ذلك الا بمباح ، فعرفة يوم المغفرة الأعظم ، ولفعله - عليه السلام - يوم عرفة لما روته لبابة بنت الحارث :" أنَّ ناسًا ، تَمارَوا عندَها يومَ عرفةَ في صومِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ، فقالَ بعضُهُم : هوَ صائمٌ ، وقالَ بعضُهُم : ليسَ بصائمٍ ، فأرسَلتُ إليهِ بقدحِ لبنٍ ، وَهوَ واقفٌ على بعيرِهِ بعرفةَ فشرِبَ ".
الراوي: لبابة بنت الحارث أم الفضل المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 2441.خلاصة حكم المحدث: صحيح

وجاء في أبي هريرة رضي الله عنه - في اسناده نظر ، وقيل حسن ( ابن حجر) ،انه قال :" نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة بعرفة " [ رواه أحمد وابن ماجة وفي صحته نظر ]

وروى عكرمة مولى ابن عباس رضي الله عنه قال : " دخلتُ على أبي هُرَيْرةَ في بَيتِهِ فسألتُهُ عن صَومِ يومِ عرفةَ بعرفاتٍ فقالَ : نَهَى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عن صَومِ يومِ عرفةَ بعرفاتٍ "
الراوي: عكرمة مولى ابن عباس المحدث: أحمد شاكر - المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 15/180.خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح  "

ومن حديث لبابة رضي الله عنها  - قالت  : " أن الناس شكوا في صومه صلى الله عليه وسلم يوم عرفة ، فأرسل إليه بقدح من لبن فشربه ضحى يوم عرفة والناس ينظرون " [ رواه البخاري ومسلم ] .

ومن حديث ميمونة بنت الحارث - رضي الله عنها - :" أن الناسَ شكُّوا في صيامِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يومَ عرفةَ، فأرسَلَتْ إليه بحِلابٍ، وهو واقفٌ في الموقِفِ، فشرِبَ منه والناسُ ينظُرون ."
الراوي: ميمونة بنت الحارث زوج النبي صلى الله عليه وسلم المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1989.خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

وقال بعض العلماء أن صيام يوم عرفة للحاج محرم ، لأن النهي في الحدث السابق للتحريم .
وكره صيامه آخرين ، قال ابن القيم رحمه الله :" وكان من هديه صلى الله عليه وسلم إفطار يوم عرفة بعرفة ." انتهى .

وقال المنذري :" اختلفوا في صوم يوم عرفة بعرفة "، قال ابن عمر :" لم يصمه النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا أبو بكر ، ولا عمر ، ولا عثمان ، وأنا لا أصومه". ولفظه عند عبدالرزاق : " حججت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يصم يوم عرفة ، وحججت مع أبي بكر فلم يصمه ، وحججت مع عمر فلم يصمه ، وحججت مع عثمان فلم يصمه ، وأنا لا أصومه ، ولا آمر به ، ولا أنهى عنه " [ 4/285 ] .

وقال عطاء :" من أفطر يوم عرفة ليتقوى به على الدعاء كان له مثل اجر الصائم ." [ مصنف عبد الرزاق 4/284 ] .

وقال الساعاتي في الفتح الرباني :" وممن ذهب إلى استحباب الفطر لمن بعرفة الأئمة أبو حنيفة ومالك والشافعي والثوري ، والجمهور ، وهو قول أبي بكر وعمر وعثمان وابن عمر رضي الله عنهم أجمعين ، وقال : هو أعدل الأقوال عندي ."


أحكام صيام يوم عرفة إذا أتى، جاءَ ، قدّرَ أن يكون يوم الجمعة :

إذا وافق يوم عرفة أو يوم عاشوراء يوم جمعة جاز إفراده بالصوم ، والنهي الوارد عن إفراد صوم يوم الجمعة بدون سبب ولكونه يوم جمعة ، أي تعظيماً له أو ما شابه ذلك.
أما من صامه لأمر آخر رغب فيه الشرع وحث عليه فليس بممنوع ، بل مشروع ولو أفرده بالصوم ، ولو صام يوماً قبله بالنسبة ليوم عرفة كان أفضل ، عملاً بالحديثين السابقين.
أما صيام يوم بعده فلا يمكن لأن اليوم الذي بعده يوم عيد النحر وهو محرم صيامه لجميع المسلمين حجاجاً كانوا أم غير حجاج لحديث أبي سعيد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " نهى عن صوم يومين : يوم الفطر ويوم النحر " [ متفق عليه ].
وروى أبو عبيد مولى ابن الأزهر قال : " شهدت العيد مع عمر بن الخطاب ، فجاء فصلى ، ثم انصرف فخطب الناس ، فقال :" إن هذين يومين نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيامهما ؟ يوم فطركم من صيامكم ، والآخر يوم تأكلون فيه من نسككم " [ رواه البخاري ومسلم ] ، والنهي يقتضي فساد المنهي عنه وتحريمه .

وقد أجمع العلماء على تحريم صوم يومي العيدين ، نقل الإجماع عنهم ابن حزم فقال : " وأجمعوا أن صيام يوم الفطر ، ويوم النحر لا يجوز : [ مراتب الإجماع ص72 ] .

وقال ابن هبيرة : " وأجمعوا على أن يوم العيدين حرام صومهما ، وأنهما لا يجزئان إن صامهما لا عن فرض ولا نذر ولا قضاء ولا كفارة ولا تطوع " [ الإفصاح 3/174 ] .

وقال ابن قدامة : أجمع أهل العلم على أن صوم يومي العيدين منهي عنه ، محرم في التطوع والنذر المطلق ، والقضاء والكفارة .

وكذلك لا يجوز صيام التطوع كالاثنين والخميس أو أيام البيض إذا وافقت أيام التشريق ، وهي الحادي عشر ، والثاني عشر ، والثالث عشر من ذي الحجة ، لحديث نبيشة الهذلي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله " [ رواه مسلم وغيره ].
ولم يرخص في صيامها إلا للحاج المتمتع والقارن الذي لم يجد قيمة الهدي فإنه يصوم عشرة أيام ، ثلاثة في الحج وسبعة إذا رجع إلى أهله ، لحديث عائشة وابن عمر رضي الله عنهما : " لم يرخص في أيام التشريق أن يصمن إلا لمن لم يجد الهدي "
الراوي: عبدالله بن عمر و عائشة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1997. خلاصة حكم المحدث: [صحيح]
وقولهما لم يرخص القول : للنبي صلى الله عليه وسلم والأمر وعدم الترخيص له بعد الله تبارك وتعالى .


أحكام صلاة العيد إذا قُذّرَ أن يكون يوم العيد يوم الجمعة :

قال صلى الله عليه وسلم : " قد اجتمع في يومكم هذا عيدان ، فمن شاء أجزأه من الجمعة ، وإنا مجمِّعون "
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 1073 خلاصة حكم المحدث: صحيح.

فالسنة حضور العيد والجمعة معاً في ذلك اليوم ، لأنه يوم جمعة فالأفضل حضور الصلاتين جميعاً ، هذه هي السنة ويظهر ذلك واضحاً جلياً وظاهراً بيناً في قوله عليه الصلاة والسلام : " وإنا مجمِّعون " أي أنه سيجمع بين حضور الصلاتين ، لأن صلاة العيد ، فرض كفاية ، وقيل فرض عين .
وهذا ما ذهب إليه بعض العلماء لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر ذوات الخدور والحيض بحضور صلاة العيد وأن يجتنبن المصلى فقالوا : هذا دليل على وجوبها على الأعيان
لكن جماهير العلماء على أنها فرض كفاية.

فإذا وافق يوم العيد يوم جمعة ، فالصحيح أن من حضر صلاة العيد أجزأته من الجمعة فتسقط عنه صلاة الجمعة ، ويصليها ظهراً في بيته ، أما من فاتته صلاة العيد لعذر من مرض ونحوه فيجب عليه وجوباً أن يصلي الجمعة ، وأما إمام الجمعة فتجب في حقه الصلاتين ، صلاة العيد ، وصلاة الجمعة . لأنها لا تقوم إلا به .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
............ تقبل الله منا ومنكم .......... اعمالما كلها ، خالصة لوجهه الكريم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
يوم عرفة : - اليوم التاسع من ذي الحجة - فضل صيامه وأجره .وعرفة ويوم الجمعة وأحكامهما
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: اخترنا لكم - Chosen Subjects & Knowledge-
انتقل الى: