حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الآلاء و النعم: ما الفرق بينهما؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmaroayoubi
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 307
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 49

مُساهمةموضوع: الآلاء و النعم: ما الفرق بينهما؟   الخميس ديسمبر 24, 2015 5:18 pm

scratch ما الفرق بين الآلاءِ و النِّعَمِ الواردة في القران الكريم؟


study آلاء: ( اسم ) جمع أَلْو و إلًي و أَلًي : نِعَمٌ كثيرة
Idea فكلّ نعمة و رحمة و فضل و إحسان منه تعالى، ماديّا أو معنويّا، ظاهريّا أو باطنيّا هي من الألاء.

أَلَي: ( اسم ) الجمع : آلاَءٌ ، الإِلْيُ ، والأَليُ : النّعمة
Like a Star @ heaven يقال: إِلْيُهُ عَلَيَّ كَبيرٌ : نِعْمَتُهُ ، آلاَهُ
قال تعالى:" فاذْكُرُوا آلاَءَ اللهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " سورة الأعراف آية 69
وقال تعالى:" فبأي آلاء ربكما تكذبان". سورة الرحمن:31
وكررت الاية في السورة عينها: 31 مرة

Ideaوقد ثبت في الحديث الصحيح من حديث ابن عمر رضي الله عنهما :
" أنَّ رسول اللَّه صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ قرأَ سورةَ الرَّحمنِ على أصحابِهِ فسَكتوا فقالَ "ما لي أسمعُ الجنَّ أحسنَ جوابًا لربِّها منكُم ، ما أتيتُ على قولِه اللَّهِ ( فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ )، إلا قالوا: لا شيءَ من آلائِكَ ربَّنا نُكذِّبُ فلَكَ الحمدُ"

الراوي : ابن عمر | المحدث : السيوطي في الدر المنثور : 14/101 | خلاصة حكم المحدث : إسناده صحيح

study فـ الألو بمعنى التواني و التقصير.
Idea و الألى بمعنى البلوغ و ظهور القدرة.
وهذان المعنيان متقابلان، و لا يبعد أن يكون بين المادّتين اشتقاق اكبر و يؤخذ أحد المفهومين من الآخر بنسبة التقابل، ثمّ تفرّعت من المعنيين معاني اخر
.

Like a Star @ heaven فمن مفهوم التقصير و التواني: التأخير، الإبطاء، و الترك، البعد.

Idea ومن مفهوم البلوغ: التصميم، و العهد، و الحلف، و الاستطاعة، و إظهار القدرة و العطوفة و النعمة، و الانتهاء، و الاجتهاد، و الألية، و النعمة.

sunny فظهر أنّ الحلف من متفرّعات البلوغ و التصميم، فهو عهد جدّي و تصميم نهائي في العمل و الإقدام على أمر.
Like a Star @ heaven وهكذا النعمة:
فهي ترجع الى إظهار الرحمة و الانتهاء في العطوفة.
Idea وكذلك النعمة الخاصّة الّتي هي الألية في الشاة.
و كلّ هذه المعاني في قبال التواني و التقصير
.

cheers تبيّن أنّ مفهوم الألى:
ليس مرادفا للنعمة ، بل كلّ ما يعدّ من مصاديق الإكمال في الرحمة و البلوغ في العطوفة، سواء كان بالأمر أو بالتقدير أو بالخلق أو بتهيّة الأسباب أو بالنظم أو بالنعم العموميّة، ظاهرة أو باطنة، دنيويّة أو اخرويّة. وهذا المعنى يظهر عند التدبّر في مصاديق الآلاء في سورة الرحمن:
"رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَ رَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ فَبِأَيِّ آلاءِ ... كُلُّ مَنْ عَلَيْها فانٍ وَ يَبْقى‏ وَجْهُ رَبِّكَ ... فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما ... سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَ الثَّقَلانِ فَبِأَيِّ آلاءِ ... هَلْ جَزاءُ الْإِحْسانِ إِلَّا الْإِحْسانُ فَبِأَيِّ آلاءِ ... حُورٌ مَقْصُوراتٌ فِي الْخِيامِ فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ".

فمصاديق الآلاء في تلك الآيات الكريمة مختلفة جدّا، و الجامع بينهما مفهوم الانتهاء في الإحسان و البلوغ في إظهار الرحمة و عدم التقصير فيه. قال تعالى:" فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ " .سورة الاعراف:74

[1] مصطفوي، حسن، التحقيق في كلمات القرآن الكريم، ج 1، ص 124، بنگاه ترجمه و نشر كتاب، طهران، 1360 ش.
...............................

cheers نِعَمٌ : مفردها نِعمَة التي بمعنى المنّ و الرزق و الخير

النّعمة :
هي احسان الله تعالى الى الخلق في حياتهم مقابل احسانهم بالطاعات و الشكر ..وهي تعود الى مشيئة الله تعالى ، فهي عطايا استحقاقية ، فكلما احسنت الى الله و الى الخلق ، احسن الله تعالى اليك ، ونشكر الله تعالى عليها ، وكلما شكرت الله تعالى على نعمه زادت تلك النعم .

Idea النعم تكون محدثة و متغيرة ، و تتبدل وتتعدد .ومنها الازواج والاولاد، والرزق والنجاة ، و الامن و الامان ... والآيات التالية تبيّن ذلك و بوضوح:
قال الله تعالى :" ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ " سورة الانفال: 53

فالنّعم مُتغيّرة ..لأنها تتبع مشيئة الله تعالى وحسب أعمال العباد وطاعاتهم وبعدهم واعراضهم.
Idea بينما الآلاء ثابتة لا تتغيّر .

قال تعالى:" أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُواْ نِعْمَةَ اللَّهِ كُفْرًا وَأَحَلُّواْ قَوْمَهُمْ دَارَ الْبَوَارِ " سورة ابراهيم: 28

وقال تعالى:" وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللَّهِ لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ " سورة النحل: 18

وقال تعالى:" فَكُلُواْ مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ حَلالاً طَيِّبًا وَاشْكُرُواْ نِعْمَتَ اللَّهِ إِن كُنتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ" سورة النحل: 114

Idea study فمن الممكن للنعمة ان تكون من الانسان على انسان آخر …في حين ان الآلاء تخص الله تعالى وحده
قال تعالى:" وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولا " سورة الاحزاب: 37

cheers بـ النعم نشكر الله تعالى.
cheers بـ الآلاء نحمد الله تعالى .
قال تعالى:" وَوَصَّيْنَا الإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلاثُونَ شَهْرًا حَتَّى إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ" . سورة الاحقاف: 15

cheers النعم تكون جزاء على الشكر ، قال تعالى:" نِعْمَةً مِّنْ عِندِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَن شَكَرَ " سورة القمر:35


sunny cheers آلاء : مفردها ألى أو إلي أو إلْيٌ فهي توالي النعم و تتابعها.

قال تعالى:" وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلاَ تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ . وَاذْكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُواْ آلاء اللَّهِ وَلاَ تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ " ؟. سورة الاعراف 73 - 74
................................

studyوقالوا ايضا:
النعم والآلاء ليستا متضادتين تمام الضد ولكنهما ليستا سواء كما يظن الكثير فالنِعَم من نَعَمَ وهو الطيب والرغد والسعة والراحة والليان ومنها الأنعام والنعومة والنعيم ، والضد لها البؤس

Idea والبؤس من بئس وهو الشدة والمشقة والبلاء ومنه البأس قال الله :" وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا ۚ وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ ۚ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا " سورة الكهف:29
Like a Star @ heaven فنرى ما في الآية من الشدة والبأس ثم يقول تعالى :" إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا (30) أُولَٰئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ ۚ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا" سورة الكهف:30-31

study وأما الآلاء ففيها من البأس ما فيها وهي من ألا من الشدة والاستطاعة والقدرة والسلطان والفرقان هكذا يعلمنا القرآن فلم تذكر الآلاء في القرآن إلا في ثلاث سور الأعراف والنجم والرحمن.

Like a Star @ heaven أول ما قيلت قيلت في قوم عاد الذين قال الله فيهم :" فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ۖ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۖ وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ" سورة فصلت:15 .

وقال الله :" وَإِلَىٰ عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا ۗ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَٰهٍ غَيْرُهُ ۚ أَفَلَا تَتَّقُونَ . قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ . قَالَ يَا قَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَٰكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ . أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءَكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَىٰ رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ ۚ وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً ۖ فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ . " سورة الاعراف:65-69 نرى ما في الآية من الشدة والبأس والقوة والاستكبار فلقد جاء هود لينذرهم فهل ينذرهم بالنعم أم بالقوة والأخذ والإحاطة.
ثم تلت هذه آيات في حق ثمود كلها عتو استكبار من ملأ الكافرين بقوتهم وشدتهم فأنذرهم صالح بأس ربهم الذي جعل لهم هذه القوة يتخذون القصور وينحتون الجبال فاقرأوها وتدبروا.

study وفي سورة النجم يتشابه السياق فالسورة كلها على القدرة والحكمة أن إلى الله المنتهى فقال الله :" وَأَنَّ إِلَىٰ رَبِّكَ الْمُنتَهَىٰ . وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَىٰ . وَأَنَّهُ هُوَ أَمَاتَ وَأَحْيَا . وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَىٰ . مِن نُّطْفَةٍ إِذَا تُمْنَىٰ . وَأَنَّ عَلَيْهِ النَّشْأَةَ الْأُخْرَىٰ . وَأَنَّهُ هُوَ أَغْنَىٰ وَأَقْنَىٰ . وَأَنَّهُ هُوَ رَبُّ الشِّعْرَىٰ . وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الْأُولَىٰ . وَثَمُودَ فَمَا أَبْقَىٰ . وَقَوْمَ نُوحٍ مِّن قَبْلُ ۖ إِنَّهُمْ كَانُوا هُمْ أَظْلَمَ وَأَطْغَىٰ . وَالْمُؤْتَفِكَةَ أَهْوَىٰ (53) فَغَشَّاهَا مَا غَشَّىٰ . فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكَ تَتَمَارَىٰ ". سورة النجم:42-55

study وأما التي في سورة الرحمن وهي التبس على الكثير أمرها فيكفيها أن جاءت في سورة الرحمن والرحمن اسم ملك وجلال على غير ما يظن الكثير فلربما كاد الرحمن أن يكون ضدا للرحيم يكفي أن مريم لم تلجأ إلا إليه ولم يخوف إبراهيم أباه إلا به ولا يكلأونا بالليل والنهار إلا الرحمن يكفي أن الرحمن على العرش استوى ومن مثل هذا كثير لعلنا نفصل فيها في سؤال آخر فأما الآلاء فلنر ما في سورة الرحمن من الآلاء(حسبان-يسجدان-رفعها-تطغوا-الميزان-القسط-خلق-برزخ-المنشآت-فان-يبقى-الجلال والإكرام-شأن-سنفرغ-استطعتم-انفذوا-سلطان-تنتصران-يؤخذ-هذه جهنم التي يكذب بها المجرمون) فأين النعم بل هي آلاء الله فبأي آلاء ربكما تكذبان فمن كذب بجهنم كذب بآلاء الله فهي من آلائه.

حتى عندما أردا الله أن يذكر ما في الجنة من نعيم بدأ قوله بـ {ولم خاف مقام ربه جنتان} أي أن الجنة ليست إلا لمن خاف.

فألو كان في الآلاء نعم ففيها ما فيها مما علمنا ونسأل الله الإصابة ونعوذ به أن يضل سعينا وقد تكون آلاء الله نعمة للمؤمنين إذ يكف الله بها عنهم الكافرين قال الله تعالى :" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ هَمَّ قَوْمٌ أَن يَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ فَكَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنكُمْ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ" .والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmaroayoubi@hotmail.com
 
الآلاء و النعم: ما الفرق بينهما؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: بحوث منوعة للطلبة والدارسين المهتمين- Researches and Projects for Students and Scholars-
انتقل الى: