حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الخيانة الزوجية: تعريف، اسباب،نقد وتحليل وحلول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ahmaroayoubi
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 302
تاريخ التسجيل : 03/01/2012
العمر : 48

مُساهمةموضوع: الخيانة الزوجية: تعريف، اسباب،نقد وتحليل وحلول   الإثنين فبراير 29, 2016 11:48 pm

الخيانة الزوجية: تعريف، اسباب، نقد وتحليل وحلول

تعريف الخيانة:
الخيانة نقيض الأمانة، من خانه خَوْنًا وخيانة ومَخَانة، واختانه، فهو خائن وخائنة وخؤون وخَوَّان والجمع خانة وخَوَنَةً وخُوَّان، ويقال: خُنْتُ فلانًا، وخنت أمانة فلان.
( مفردات الفاظ القران، للراغب الاصفهاني).


معنى الخيانة اصطلاحًا:
قال الراغب: (الخيانة مخالفة الحق بنقض العهد في السر) (305) .
(والأظهر أنها شاملة لجميع التكاليف الشرعية) (مرعاة المفاتيح للمباركفوري:8/229) .

وقيل: هي (الاستبداد بما يؤتمن الإنسان عليه من الأموال والأعراض والحرم، وتملك ما يستودع، ومجاحدة مودعه) (تهذيب الاخلاق، للجاحظ:31) .

وقال ابن عاشور: (وحقيقة الخيانة عمل من اؤتمن على شيء بضد ما اؤتمن لأجله، بدون علم صاحب الأمانة) (5) .
قال القرطبي في تفسيره :
" والخيانة : الغدر وإخفاء الشيء، ومنه : يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ {غافر: 19} وكان عليه الصلاة والسلام يقول : اللهم إني أعوذ بك من الجوع فإنه بئس الضجيع ، ومن الخيانة فإنها بئست البطانة" . خرجه النسائي عن أبي هريرة . انتهى

والخيانة من كبائر الذنوب ، بل هي من النفاق العملي : قال عليه الصلاة والسلام :" آية المنافق ثلاث ، إذا حدَّث كذب ، وإذا وعد أخلف ، وإذا ائتمن خان" .
والخائن بغيض إلى الله بغيض إلى الناس ، قال تعالى : " إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ ".
( الحج: 38 ) .
والخائن يعرض نفسه لهتك ستره وافتضاح أمره ، فهو لا يستحق أن يدافع عنه أحد أو يجادل عنه ، قال تعالى : " وَلا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيماً ".
( النساء: 105 ) .

وحرم الله تعالى الزنا، وحرم الطرق المؤدية إليه ..فقال سبحانه وتعالى: " وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً". [الإسراء:32].

وأمر سبحانه عباده بالعفة وغض البصر، فقال:
" قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ". [النور:30].

والزنا معناه كما جاء في الحديث الشريف، لما سأل النبيُّ -عليه الصلاة والسلام - ماعزاً عن الزِّنا وقال: ( أتدري ما الزِّنا) ؟ قال : " أتيتُ منها حراماً ما يأتي الرجل من امرأته حلالا ً"
قال العلماء ان الزنا هو : ( كل وطء - جماع - وقع على غير نكاح صحيح ، ولا شبهة ، ولا ملك يمين) .

وجاء الإسلامُ وحرم كُلَّ ما يُقَرِّبُ مِنَ الزنا أوْ يَدْعو إليهِ :كـ⇦ النَّظَرِ وَالخَلْوَةِ والاختلاط المحرم والخضوع بالقول والحديث الهاتفي الرومانسي وو . فقال جلَّ جلالُه :" وَلاَ تَقْرَبُواْ الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً "
.وأكَّدَ سبحانَه حُرْمَتَهُ بقولِهِ : " وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلَا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِ وَلَا يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا. يُضَاعَفْ لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ فِيهِ مُهَانًا " فَقَرنَ -جلت قدرته وعلت حكمته - قرنَ الزِّنا بالشِّرْكِ ، وقَتْلِ النَّفْسِ بغَيْرِ حَقٍّ.
وقَدْ شرَعَ المَوْلَى عُقُوبةً رادِعَةً لِمَنِ ارْتكَبَ هذِهِ الكَبِيرَةَ؛ فجعَلَ عُقوبَةَ الزَّانِي المُحْصَنِ (أيِ المتزوِّجِ) الرَّجْمَ بالحِجارَةِ حتَّى الموتِ، وعقوبةَ الزَّانِي غَيْرِ المُحْصَنِ مِاَئةَ جَلْدَةٍ وتَغْريبَ عامٍ؛ حَيْثُ قالَ سبحانَه وَتعالَى : " الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ " سورة النور:2
وعَنْ عبدِ اللهِ بنِ مسعودٍ قالَ: قالَ رسولُ اللهِ:" لا يَحِلُّ دَمُ امْرِئٍ مسلمٍ يشْهَدُ أنْ لا إلهَ إلاّ اللهُ وأنِّي رسولُ اللهِ إلاّ بإحْدَى ثلاثٍ: النَّفْسُ بالنَّفْسِ، والثَّيِّبُ الزَّانِي، وَالمفارِقُ لِديِنهِ التارِكُ للجَماعَةِ ".

وبيّن ربنا -تبارك وتعالى- حد الزنا وَحكمه⇦ لغير المحصن - غير المتزوج، ذكرا او اثنى -غير المكره والمجبور بـ (100جلدة)، قال الحكيم العزيز:
" الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ"
وجاء في السنة المطهرة ، عقوبة أخرى هي :
(تغريبه لمدةِ سًنة عن المكان الذي زَنا فيه)، قال صلى الله عليه وسلم: "خذوا عنّي خذوا عنّي، قد جعل الله لهنّ سبيلاً، البِكر بالبِكر جلدُ مائةِ ، و نفي سنة". رواه مسلم.

أما الزاني المحصن - المتزوج ، ذكرا او انثى- غير المكره والمجبور⇦فعقوبته ( الرجم حتى الموت) رجلاً كان أو امرأة.
وللإحصان شروط ذكرها أهل العلم من جملتها { الوطء في القبل في نكاح صحيح حاصل من حر بالغ عاقل }.
وقد اختلف الفقهاء هل يقتصر على الرجم فقط أو أنه يجلد ثم يرجم؟ حيث مال أكثرهم إلى الرجم. منهم: النخعي والأوزاعي ومالك والشافعي وأصحاب الرأي وهو رواية عن أحمد.
وذهب آخرون إلى القول الجلد ثم الرجم. منهم علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو جار على الرواية الأخرى عن أحمد.

ما حكم الجنين الناتج عن جريمة الزنا ؟
⇦يحرم إجهاض جنين نتاج الزنا .
فإذا خرج من بطن أمه حياً⇦ فليس بينه وبين أبيه من الزنا نسب ولا توارث، وإنما ⇦ينسب إلى أمه ويرث منها وترث منه، وذلك للقاعدة الفقهية التي تقول:" المعدوم شرعاً كالمعدوم حساً".

( ونصيحتنا لكل زوجة تخون زوجها ،ان تبتعد عن غضب الله وعذابه ، وان تتوب الى الله قبل ان لا ينفع توبة ولا ندم...).
نصيحة أخوية صادقة من قلب يعتصر ألما على أحوال أمتنا،و لجميع المسلمين والمسلمات
والى بنات حواء العزباء منهنّ و المتزوجة، المحصنة و الارملة ، والى أبناء آدم العزّب منهم والمتزوج والأرمل اعلموا بأن جميع الخيانات الزوجية محرمة بجميع الشرائع السماوية ، بكافة اشكالها والوانها وانواعها وأسبابها.
ودين الإسلام الحنيف حكم على المرأة المحصنة -المتزوجة - الخائن ة والرجل الزاني↞ بحد "الرجم حتى الموت" لعظم تلك الكبيرة وقبحها وشناعتها ، وسوء خاتمتها.
واما الانثى او الذكرالخائنون غير المتزوجون فحدهما "الجلد 100 جلدة "، يشهده جمع غفير من المؤمنين.فاتقوا الله في انفسكم وعفوا ، واحذروا انتقامه وغضبه واياكم وابتلاؤه -امراض، فضائح -

ففي زنا المتزوجين شتات الأسر وفضائح وتشويه سمعات بين العائلات والمعارف والصداقات، واحتقار للأبد من قبل كل من يعرفهم ويخصهم.

نعم...كل زوجة تحلم بأن يكون زوجها طويل القامة وسيم الشكل مرسل الشعر قوي البنية، رومنسي المشاعر، وعاشقا ومطواعا وهينا لينا، مخلصا ووفيا وكريما وشهما وصاحب دين وخلق .
لكن بعض الغافلات الساذجات والمريضات بالنقص ، المتبعات للمسلسلات والافلام الرومانسية الخادعة ، الفاقدات للثقة بأنفسهنّ، المضيعات لدينهنّ وخلقهنّ والخوف من ربهنّ، يَخنّ ازواجهن بكل سهولة ويسر ، وسرعان ما تبدأ بلعن الشيطان واتهام الرجال بأنهم ذئاب، ولوم المجتمع والظروف الاقتصادية ، وتعليق الجريمة على رومانسية الزوج المفقودة ، وعدم وجود حب ، ونقص في اللب والحوهر والخلق ووو
فكل انثى لا بد لها أن تعلم بأن أي رجل -مهما كان وضعه الديني والاقتصادي والاجتماعي ، ومهما كان شكله وطوله و و و - أي رجل يمكن أن يكون ذئبًا.فلا معصوم الا من عصمه الله وحفظه.

والانثى إذا عاشرها زوج غير زوجها فقد باعت نفسها ودينها وضميرها للأبد ⇦علما بأن - التوبة الصادقة تجب ما قبلها ، بلا شك - .
ولكنها ستعيش مع تلك النزوة القاسية ، مرارة الخيانة وتأنيب الضمير ، طوال حياتها، هذا اذا لم يفضخها الله ويشوه صورتها بشناعة فعلتها ، او يبتليها بأمراض جنسية لا علاج لها.

فعلى كل زوجة أن تقتنع بزوجها ونصيبها وحظها وقدرها واختيارها، وتصبر على ذلك ، وتتقي الله ربها الناظر اليها ، فنزوة دقائق وساعات وايام ...ستعيشين بها الما مريرا مستديما ، فلم وقعت من اصل الامر ،في جريمة شنيعة ، توعد الله فاعلها بعذاب اليم .

*والزِّنا درجات :
*بالمحَارِمِ أعْظَمُ حُرْمَةً مِنْ غَيْرِهِ،.
*والزِّنا بامْرَأةِ الجارِ أشَدُّ قُبْحاً مِنَ الزِّنا بغيرِها؛ إذْ رَوَى الِمقْدادُ بنُ الأسْوَدِ أنَّ النبيَّ قالَ:
"لَأَنْ يَزْنِيَ الرَّجُلُ بِعَشْرِ نِسْوَةٍ أيْسَرُ عَلَيْهِ مِنْ أنْ يَزْنِيَ بامرَأةِ جارِهِ"
*والزِّنا بالمرْأَةِ الأجْنَبِيَّةِ ذاتِ الزَّوْجِ أشْنَعُ مِنَ الزِّنا بغَيْرِ ذاتِ زَوْجٍ.
*وزِنا العالِمِوالامام والمحدث وصاحب العلم أفْظَعُ مِنْ زِنا الجاهِلِ.
*وفي رمَضانَ أوْ في البَلَدِ الحرامِ أعْظَمُ جُرْماً وأقْبَحُ أثَراً.
*وَزِنا الشَّيْخِ الكَبيرِ أقْبَحُ مِنْ زِنا الشَّابِّ؛ فعَنْ أبي هريرةَ قالَ: قالَ رسولُ اللهِ :" ثَلاَثةٌ لا يُكَلِّمُهُمُ اللهُ يومَ القِيامَةِ ولا يُزَكِّيهم وَلا يَنْظُرُ إليْهِم ولَهمْ عَذابٌ أليمٌ: شَيْخٌ زانٍ، ومَلِكٌ كَذَّابٌ، وعائِلٌ "أيْ فقيرٌ"مُسْتَكْبِرٌ" .
وقال عليه الصلاة والسلام :" ما من ذنب بعد الشرك أعظم عند الله من نطفة وضعها رجل في رحم لا يحل له ".

فالزوجة التي لا تريد زوجها ولم تقدر أن تحبه أو تعيش معه ربما لأسباب كثيرة ومتعددة فلتطلب الطلاق منه ، وهذا حق شرعي ومدني ولكن لا تخونيه فتقتليه ألف مرة .والكلام ينطبق على الرجل كما المرأة ط وإن في المرأة أشنع وافظع.
والزوجة الحقيقية لا ترمي نفسها للأهواء الشهوانية الشيطانية حتى لا تهلك نفسها وغيرها معها .
فالجاهلة الساذحة الإمعة من تلهث وراء قصة حب جديدة لها مع غير زوجها ...كما يسوغ لها صديقات السوء ، وكما تشاهد في المفسديون -الذي لا يحرم ولا يحلل ، ويبث الباطل ويزينه ويروج له-، ولا حول ولا قوة الا بالله.
فبجريمتها ستخسر زوجها وأولادها وسمعتها وشرفها ودينها ووالديها وأخوتها وقراباتها وصديقتها ، أن تم كشف خيانتها....وسوف تنكشف لا محالة لان للزوج قدسية وشأن كبير عند الله وكل هذا من اجل شهوتها...

نداء أخير لجميع الزوجات لا تخوني زوجك وأنت في ذمته وعصمته بارتباطك برجل أخر
بل ان استحالت الحياة الزهجية المقدسة بينكما كأزواج ، فاطلبي الطلاق منه، وهذا حق شرعي وعرفي وقانوني ولكن لا تخوني ولا تدنسي شرفك بكلمات براقة خداعة، ووردة رائحتها بعد دقائق نتنة، وثوب سرعان ما يبلى ويكشف المستور و و

ومن ابتلوا بجريمة الزنا بغواية صديق او صديقة ، او نظرة شيطان مسمومة ، او افكار مفسجيون مأفون ، فعليه بالتوبة الصادقة لربه من ذنبه..قبل ان يكتشف الله المتور على مسامع واعين الخلائق.

فالعفيفة الكاهرة التقية النقية قال فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم:" إذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها وحفظت فرجها وأطاعت زوجها قيل لها ادخلي الجنة من أي أبواب الجنة شئت."
رواه ابن حبان في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه، والحديث صححه الألباني في الجامع الصغير.
ومعناه أن المرأة المسلمة إذا حافظت على صيام رمضان، وأداء الصلوات الخمس المفروضات، وأطاعت زوجها فيما ليس فيه معصية، وحصنت فرجها من الحرام دخلت الجنة، أما ملامسة الزوج واستمتاعه بها فهذا ليس داخلاً في معنى حفظ الفرج لأن المقصود حفظه عن الحرام وليس عن الحلال، بل إنما يتعلق بالزوج يدخل في طاعته وهي واجبة في المعروف.
قال المناوي في فيض القدير وهو يشرح هذا الحديث: (إذا صلت المرأة خمسها) المكتوبات الخمس (وصامت شهرها) رمضان غير أيام الحيض إن كان (وحفظت) وفي رواية أحصنت (فرجها) عن الجماع المحرم والسحاق (وأطاعت زوجها) في غير معصية (دخلت) لم يقل تدخل إشارة إلى تحقق الدخول (الجنة) إن اجتنبت مع ذلك بقية الكبائر أو تابت توبة نصوحاً أو عفي عنها، والمراد مع السابقين الأولين وإلا فكل مسلم لا بد أن يدخل الجنة وإن دخل النار.

ونقول كذلك لا بد من الزوجة الإهتمام بزوجها حتى تتقرب اليه وتحبه وتعشقه وتحافظ عليه بضراوة ويحبها ايضاً ومنها ما يلي
1- تجهيز طعامه.
2- ترتيب مكان جلهس ونومه.
3- التزين للزوجه والتعطر ، بالشكل المناسب.
4- عدم رفع صوتها على زوجها امام اولاده .
5- التحاور بعيداً عن الأطفال ، بلباقة وهدوء.
6- حفظ اسراره الخاصة .
7- لا تكلفه مالا يطيق ويحتمل ماديا وجسديا.
8 - تقديم هدية، لو كانت رخيصة جدا.
9 - مراسلته بالهاتف ع الواتس والفيس و و بكلمات طيبة رقيقة شاعرية ورمانسية.
10-عدم رفض طلباته ، الا في محرم.

واما النصيحة للزوج ما يلي:
1- كن حنونًا عطوفًا مشفقًا رحيمًا هيّناً ليّناً.
2- اجتنب الضرب والشتم والتقبيح والاذلال.
3- لا تبخل بالانفاق حسب قدرتك وامكاناتك.
4- ابتعد عن شتم اهلها ومن تحب وتتفضل.
5- لا تهملها فترة طويلة بالحق الشرعي .
6- راسلها بالهاتف بالعبارات الجميلة الشاعرية .
7 - قدم لها هدية من حين لاخر وان كانت عادية .
8- تبادلا الحديث والنقاش والاراء والهموم. .
9- تزين لها وتعكر، اشعرها بأنوثتها ورجولتك.

أخيرا
فلا تخونوا، ولا تفكروا بالخيانة (ذكرا او انثى) فزوجك أيها الانثى الرائعة الطاهرة التقية النقية، مهما كانت الظروف فأنه الخط الأحمر لا تقطعيه، ولا تجتاويه ، فتقعي في المهالك الجنيوية والاخروية.

ودعي الاوهام والمسلسلات الهدامة والروايات السخيفة والصديقات الفتانة صاحبات الهوى تلميذات الشيطان ...والا ستبكين طويلا دمة وحسرة والمة وتأنيبا للضميرط لما قدمته يداك ، وجنيته على نفسك.
هذه نصيحة لك من قلبي يا اخيتي في الله.متمنيا لك الخير والسعادة والستر والعفة والتهبة والصلاح والاستقامة، مع زوجك واولادك واسرتك.
اللهم استرنا وجميع المسلمين والمسلمين، واستر بناتنا وامهاتنا واخواتنا وزوجاتنا ،يا رب العالمين، يا الله.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmaroayoubi@hotmail.com
 
الخيانة الزوجية: تعريف، اسباب،نقد وتحليل وحلول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: الحوار العام والنقاش الجاد - Real Discussions & Debate-
انتقل الى: