حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحريديم ، الاشكناز ، السفارديم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السراج
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 372
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 47
الموقع : aahmroo@yahoo.com

مُساهمةموضوع: الحريديم ، الاشكناز ، السفارديم    الخميس يوليو 07, 2016 2:07 pm

الحريديم :
اولا: تقدمة جد هامة...
اللهم إني أبرأ ممن يهزأ بك وبرسولك وصحابتك وكتابك وسنة نبيك المصفّى،وممن يهزأ بالدين الحنيف القويم ، وتعاليمه وشرائعه وهدي نبينا الكريم الرحيم الهادي...صاحب الخلق الرفيع والمقام الأمين...
اعلموا:
أن من يستهزئ بالله او برسوله او دينه او شريعته او بمسلم أو مسلمة من أجل تمسكه بالشريعة الإسلامية او التزامه يتعاليم الدين وشرائعه وسنن النبي وهديه فهو ( كافر ) سواء كان ذلك في حجاب المسلمة،او سواك او لحية... أم غيرها..
لما رواه عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال رجل في غزوة تبوك في مجلس :" ما رأيت مثل قُرّائنا هؤلاء أرغب بطوناً ولا أكذب ألسُناً ولا أجبَن عند اللقاء" ، فقال رجل : 'كذبت ولكنك منافق لأخبرنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم' ، فبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ونزل القرآن فقال عبد الله بن عمر :' وأنا رأيته متعلقاً بحقب ناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، تنكبه الحجارة وهو يقول : ( أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ . لَا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ ۚ إِن نَّعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ ) التوبة:65-66 ، فجعل الاستهزاءه بالمؤمنين ...استهزاءً بالله وآياته ورسوله...كفرا بواحًا صريحًا وواضحًا، وخروجًا من الملّة -عافانا الله وإياكم- ، لا خلاف فيه.

قدمنا للموضوع حتى لا يظن جاهل ومتخلفٌ ومتفيهقٌ ومعاقٌ وساذجٌ وتافهٌ واحمق...اننا -لا سمح الله-، نستهزأ بالدين والحجاب والشريعة او ايًّا مما يخص الدين والشريعة والشعائر، وأننا -لا قدّر الله- ندعوا للسفور والتبرج والاختلاط وكشف العورات وإشاعة الفاحشة في المسلمين...معاذ الله ان نكون من الجاهلين.

فما يتناقله السفهاء والناعقون والنابحون من مقالات وكتابات وتعليقات ومنشورات وصور ...يستهزؤون بها على الاسلام والمسلمين وتعاليم الدين والحجاب حَرِيٌّ أن يُسمّى بـ (( الإسهال العقلي ))...
فيجد فيه من يؤمن بالله ورسوله ، ومن لديه لبّ وفطرة سليمة وقلب منير متعقل الكفر البواح ...من خلال سخريتهم بالله واستهزائهم به وبرسوله وبدينه واهل الدين ولباسهم وحجاب المرأة واللحى والنقاب والسواك والثوب...و و و ... فتعالى الله ربنا وتقدس علواً كبيراً...ولهم الويل مما يصفون...
.........
ثانيا:
الحريديم:
هم جماعة، طائفة يهودية أرثوذكسية متشددة... تمامًا كالأصوليين الغلاة من المسلمين.( الذن يعتقدون أن مذهبهم صواب لا يحتمل الخطأ، ومذهب غيرهم خطأ لا يحتمل الصواب.)
والحريديم ... معارضون للحركة الصهيونية و العلمانية والحركات التحررية ..
1-يؤمنون بضرورة أن يكونوا عوناً لله في عملية إصلاح العالم.لغتهم الرسمية اليديشية.

2-من اهم العناصر الأساسية في رؤيتهم للعالم اعتقادهم أن نجاح الجهود الرامية إلى تحقيق بعض الأهداف السياسية الضرورية للخلاص يتوقف على رؤية القادة اليهود وإحساسهم بمقتضيات الحياة ولاسيما الإيمان الأعمى والانضباط الروحي للشعب اليهودي ككل.

وهما صنفان رئيسيان:
1-المجتمعات الحسيدية
والتي تتابع أفكار الحاخام (يسرائيل باعل شيم طوف) (1700-1760م) .
و2- المجتمعات "اللتوانية"
التي تتابع أفكار الجاؤون من فيلنيوس (الحاخام إلياهو بن شلومو زالمان 1720-1797م).

منهم:
السفارديم الحريديم (الاسفاردية الحريدية)=حُماة التوراة... وهم من اليهود (السفارديون ) واليهود( المزواحيون) الذين يعود نسبهم الى أتباع اليهودية الحريدية.
ويختلفون عن نظرائهم اليهود( الأشكناز ) في العديد من الطرق الهامة. عامل التفريق المركزي هو أن السفارديم الحريديم يتبعون أحكام وأعراف أحبارهم، والتي تعود بجذورها في تقاليد اليهود سابقاً من العالم الإسلامي. توجد اختلافات إضافية بشأن قضايا أخرى مثل الولاء السياسي،حيث تتحدد الغالبية العظمى من السفارديم الحريديم عن طريق( الشاس)، في حين تحددت أغلبية الاشكنازي الحريديم عن طريق (يهدوت هتوراة)، أو إلى حد أقل،( أيداه هاتشرايتس) (مجتمع الحريديم).

وينقسموا مجموعتين: أقلية صغيرة وتحمل اسم "الطائفة الحريدية"، وأغلبية ساحقة اكثر اعتدالا محسوبة على حزب "اغودات اسرائيل" ومؤيديهم. ومن أبرز مجموعات الحريديم جماعة "نطوري كارتا" (التسمية من الارامية وتعني "حراس المدينة"). اما المجموعة التي تدور في فلك حزب اغودات اسرائيل فهي تنقسم الى مجموعتين فرعيتين، هما: مؤيدون (حسيديم) وليطائييم (معارضون). وهاتان المجموعتان تضمان في صفوفها فرق وحوزات لرجالات دين لهم تأثير على الشارع الحريدي. فمثلا هناك أكثر من 80 جماعة صغيرة منطوية تحت لواء حزب شاس السفارادي.

و(الاشكناز):
هم اليهود الذين ترجع أصولهم إلى أوروبا الشرقية، أما اليهود السفارديم فينحدرون من اليهود الذين أخرجوا من إسبانيا والبرتغال في القرنين الخامس عشر والسادس عشر، ثم استقروا في منطقة حوض البحر المتوسط والبلقان .
أما اليهود( المزراحيون) فهم اليهود الشرقيون بالمعنى الحرفي أو يهود الشرق الأوسط.

الاختلاف الديني بين الاشكناز و السفارديم:
مع انها غير جوهرية الا انها تعود إلى( اختلاف الأصول).
فالإشكناز تَبنَّوا الصيغة الفلسطينية لليهودية، مقابل الصيغة البابلية التي تبناها السفارد. ومع أن كلا الفريقين تَبنَّى التلمود البابلي.
فالسـفارد يتسمون باتساع الأفق، أما الإشكناز فلم ينفتحوا على الحضارات التي عاشوا بين ظهرانيها برغم تأثرهم بها، وانغلقوا على الكتاب المقدَّس والتلمود وعلى تفسير النصوص الجزئية. كذلك لم يحاول الإشـكناز جَمْع الشـريعة وتقنينها والتوصـل إلى مبـادئها العـامة.

وأهم كتب الشريعة اليهودية:
(الشولحان عاروخ) كتاب سفاردي كتب عليه أحد الإشكناز شروحاً وتعليقات. وقد لاحَظ أحد المفكرين أثر الفكر المسيحي في الفكر الديني للإشكناز، فظاهرة الاستشهاد فيما يُعرَف بمصطلح «تقديس الاسم» (بالعبرية: «قيدوش هاشيم») هي ظاهرة إشكنازية لعلها جاءت نتيجة تأثير واقعة الصلب في المسيحية على اليهود.
أما المارانية، وهي شكل من أشكال التَقية، فهي ظاهرة سفاردية. ويمكن ملاحظة تأثير الفكر المسيحي في الحسيدية أيضاً، على عكس الفكر السفاردي الذي تأثر في بعض جوانبه بالفكر الديني الإسلامي.

وموقف الحريديم من الصهيونية:
يرى اغلبيتهم بان الصهيونية عدوا خطيرا لها منذ انطلاق الحركة الصهيونية في نهايات القرن التاسع عشر. فيعتبرون الصهيونية حركة علمانية تضم كفارا بالدين يهدفون الى اقامة دولة علمانية تتعارض مع أسس اليهودية، ولذا تعاونوا مع قطاعات علمانية معارضة ضد الصهيونية في اوروبا في مطلع القرن العشرين. ومن ابرز اسباب اقامة اغودات اسرائيل في العام 1912 مواجهة الحركة الصهيونية. وعارض الحريديم من اعضاء اغودات اسرائيل التعاون مع حزب وحركة همزراحي المتدين لكونها ـ أي همزراحي ـ جزء من الحركة الصهيونية.
ولم يعترف الحريديم بمؤسسات (الييشوف ) في فترة الانتداب البريطاني في فلسطين. وقدموا اعتراضاتهم امام هيئات ومؤسسات الانتداب البريطاني ضد الييشوف والصهيونية من منطلق قيام الصهيونية بفرض مشاريعها على اليهود وعلى الواقع في فلسطين. وحاول عدد من اعضاء اغودات اسرائيل الاتصال بزعماء عرب وفلسطينيين خلال فترة الانتداب للحيلولة دون تحقيق الحلم الصهيوني. ولكن بعد العام 1948 حصل تحول في اوساط اغودات اسرائيل، ومن ابرز التحولات التقرب الى التيارات الصهيونية والمشاركة في الحياة السياسية والاقتصادية للمجتمع الاسرائيلي المتكون حديثا. ويعتقد عدد من الباحثين اليهود في مجال الحريديم والاحزاب المتدينة، أن المحرقة التي حصلت لليهود في اوروبا كان احد الدواعي للبدء بنشاطات وتحركات تقارب بين اغودات اسرائيل والاحزاب او التيارات الصهيونية.

وينقسمون إلى مجتمعات مختلفة لا توجد بينها توافق كامل في أساليب الحياة والعقائد ولكن جميعها تتميز بصفات منها:

3- التمسك بشكل تام باله( الاخاه الأرثوذكسية) ومعارضة إعادة النظر في الشرائع والتقاليد اليهودية الدينية.
4- تفضيل اليشيفات والتعليم الديني التقليدي على أي نوع آخر من التعليم أو التربية. ويتعلم أبناء الطائفة الحريدية العلوم العلمانية عند الحاجة فقط، من أجل إنقاذ الحياة (مثل تعليم الطب) أو من أجل كسب الرزق. أما تعليم الأدبيات، الفلسفة وغيرها، فمرفوضة ومحرمة عندهم.
ولا يتقبلون التكنولوجيات الجديدة كالحاسوب، الهاتف النقال الخ....رغم وجودها عندهم.
5- ويسعى الحريديم لتطبيق التوراة في الكيان الإسرائيلي الغاصب، بكل ما يستطيعون.

قيل ان:
(حريديم ) هي جمع لكلمة «حريدي» وتعني "التقي". وقد تكون الحريديم مأخوذة من الفعل 'حرد ' بمعنى (غضب وبخل واعتزل الناس).
يرتدي الحريديم لباس يهود شرق أوروبا وهو المعطف الطويل الأسود والقبعة السوداء ويضيفون له الطاليت ويربون لحاهم- ذقونهم - إلى صدورهم وتتدلى على آذانهم خصلات من الشعر المقصوع، واحيانا ترتدي النساء البرقع الذي يشبه النقاب او الخمار...
فموقف الشريعة اليهودية من النقاب ينبع من (سفر التكوين فى العهد القديم) "وهو جزء من التوراة العبرية"، فقد كانت المرأة اليهودية عندما تصبح أرملة تعود إلى بيت أهلها فتلتزم بالخمار "النقاب" كونه واجبا في الشريعة اليهودية.

وفي عقيدة اليهودية كـ "الجمارة " و"المشنا" ، وهما جزء من التلمود الذي هو (الشريعة الشفوية) لديهم
وهم لا يتحدثون العبرية على قدر استطاعتهم (باعتبارها لغة مقدَّسة) ويفضلون التحدث باليديشية.
و الحريدم لا يجيزون تحديد النسل، و يتميزون بتبنيهم للتفاسير الأكثر غلواً في التراث الديني، وللتشدد في أداء العيادات والطقوس الدينية، بما يدفعهم إلى الانعزال عن اليهود غير المتقيدين بحذافير التعاليم الدينية، واعتزالهم، لذلك يفترض الحريديم أن على غيرهم من اليهود الاحتذاء بهم لأنهم يلتزمون بتعاليم الكتاب المقدس وينتظرون مجيء المسيح اليهودي المنتظر ليخلصهم من متاعب الحياة، ويقيم لهم مملكة الرب على الأرض التي ستتحد مع مملكة السماء.

غالبية الذكور في المجتمع الحريدي يبقون في المدارس الدينية حتى سن 40،مما يعلل سبب عيشهم في ظل ظروف سيئة وفي حالة فقر مع الاعتماد الكبير على دعم الدولة.

ويطلب من اليهودي الانسحاب من كل النشاطات العالمية والتفرغ للدراسات الروحية. ويحرمون المشاركة في الجيش أو النشاطات الترفيهيةو الاقتصادية والأدب المعاصر و الرياضة و الموسيقى و الأفلام والتلفاز ...فكلها خطيئة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الحريديم ، الاشكناز ، السفارديم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: اخترنا لكم - Chosen Subjects & Knowledge-
انتقل الى: