حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas
حياكم الله وبياكم وجعل الجنة مأوانا و مأواكم. تفضلوا بالدخول أو التسجيل. يسُرّنا تواجدكم.
You are welcomed. May Allah forgive us our sins and admit us to everlasting Gardens . Register or enter the Forum and pick up what you like .Your presence pleases us

حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas

منتدى لمحبي الله ورسوله والساعين لمرضاته وجنته ، المسارعين في الخيرات ودفع الشبهات ، الفارين من الشهوات .
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ايات،معجزات،بينات موسى عليه السلام:" وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ..."

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
كاتبة متميزة واميرة الاشراف
avatar

عدد المساهمات : 261
تاريخ التسجيل : 27/02/2010
العمر : 22
الموقع : www.yahoo.com

مُساهمةموضوع: ايات،معجزات،بينات موسى عليه السلام:" وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ..."   الخميس أبريل 13, 2017 6:22 am

قال الحق سبحانه وتعالى: " وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ۖ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءَهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَىٰ مَسْحُورًا " . سورة الإسراء:101

scratch ما هي التسع آيات التي جاء بها نبي الله موسى - عليه السلام- لفرعَون وَملئه؟
scratch هل هي ما قاله ابن عباس رضي الله عنهما ام غيرها؟
عن ابن عباس، قوله ( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ )
قال:" التسع الآيات البينات: يده ، وعصاه ، ولسانه ، والبحر، والطوفان ، والجراد ، والقمل ، والضفادع ، والدم آيات مفصلات".

ذكر المفسرون اقوالا كثيرة في معنى (الآيات البينات) التي أوتيها موسى عليه السلام ، منها:

1- أنها المعجزات والدلالات.
قال ابن كثير وغيره : المراد بهذه المعجزات والدلالات قوله تعالى: {فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوما مجرمين} (الأعراف:133).
وهذه الآية ذكرت خمس آيات، وأضيف إليها أربع أخر هي: إلقاء العصا مرتين عند فرعون، ونزع يده، والعقدة التي كانت بلسانه.
وهذا القول مروي عن ابن عباس رضي الله عنهما، حيث قال:" التسع الآيات البينات: يده، وعصاه، ولسانه، والبحر، والطوفان، والجراد، والقمل، والضفادع، والدم آيات مفصلات".

Idea اتفق المفسرون -كما قال ابن عطية- على أن الخمس آيات المذكورة في آية الأعراف من ضمن الآيات التسع التي أوتيها موسى عليه السلام.

study فـ (الآيات البينات) هي معجزات كونية، ودلائل واقعية.

Idea وقيل أن المراد بـ (الآيات البينات) الأحكام، لما روي عن صفوان بن عسال أن يهوديين قال أحدهما لصاحبه:
" اذهب بنا إلى هذا النبي نسأله ، فقال: لا تقل له: نبي، فإنه لو سمعك لصارت له أربعة أعين ، فأتيا النبي صلى الله عليه وسلم فسألاه عن قول الله عز وجل: {ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات}، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(لا تشركوا بالله شيئاً ، ولا تزنوا ، ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق ، ولا تسرقوا ، ولا تسحروا ، ولا تمشوا ببريء إلى سلطان فيقتله ، ولا تأكلوا الربا ، ولا تقذفوا محصنة ، ولا تفروا من الزحف. وعليكم يا معشر اليهود خاصة! لا تعدوا في السبت). فقبَّلا يديه ورجليه، وقالا: نشهد أنك نبي، قال: (فما يمنعكما أن تسلما؟) قالا: إن داود دعا الله أن لا يزال في ذريته نبي، وإنا نخاف إن أسلمنا أن تقتلنا اليهود".
قال الترمذي في سننه:3144، حسن صحيح.
وعند العيني في نخب الافكار: 12/184، [ورد] من أربع طرق صحاح.
و عند ابن حجر العسقلاني في تخريج مشكاة المصابيح: 1/82، [حسن كما قال في المقدمة].
Like a Star @ heaven والحديث عند النسائي في السنن الكبرى:3527 ، وغيره : منكر. ضعيف. لا يصح.


study قال الرازي: "أجودها ما روى صفوان بن عسال".
أي أن بـ (الآيات البينات) التي أوتيها موسى عليه السلام إنما هي الأحكام والشرائع، وليس الدلائل والمعجزات.

study وذهب الآلوسي الى ان (الآيات البينات) هي (الأحكام)، كما قال الرازي والطبري .

Idea Like a Star @ heaven و رجح بعض المفسرين المعاصرين إلى ترجيح التفسير لـلأيات البينات ب الأحكام، واستدلوا بأدلة منها:

أولاً: أن الآيات المفصلات التي ذُكرت في آية الأعراف، كانت موجهة إلى فرعون وقومه؛ عقاباً لهم، بدليل عود الضمير عليهم: {فأرسلنا عليهم} (الأعراف:133)؛ كما يؤيده ما جاء في آية أخرى في الموضوع نفسه، وهو قوله تعالى: {في تسع آيات إلى فرعون وقومه} (النمل:12)، فالآيات هنا -بحسب السياق- ليست موجهة إلى موسى عليه السلام، بل إلى فرعون وقومه.

ثانياً: أن لفظ {آتينا} في قوله سبحانه: {ولقد آتينا موسى تسع آيات بينات لا يستعمل في القرآن إلا للدلالة على ما هو خير، ونعمة، وامتنان، وبصفة خاصة في إيتاء الكتب السماوية، والآيات المتلوة، كقوله تعالى: {ولقد آتيناك سبعا من المثاني والقرآن العظيم} (الحجر:87)، ولم يُستعمل هذا اللفظ فيما ينـزله الله تعالى من الآيات المادية، عقاباً للظالمين، وتنبيهاً للغافلين.

ثالثاً: (الآيات البينات) التي أوتيها موسى عليه السلام شبيهة بالآيات المذكورة في مطلع سورة النور، في قوله سبحانه: {سورة أنزلناها وفرضناها وأنزلنا فيها آيات بينات} (النور:1)، فـ (الآيات البينات) المذكورة هنا -كما نقل الطبري عن ابن جريج- هي "الحلال والحرام والحدود".
فهي كما قال الطبري: "علامات ودلالات على الحق بينات، يعني واضحات لمن تأمَّلَها، وفكَّر فيها بعقل أنها من عند الله، فإنها الحق المبين، وإنها تهدي إلى الصراط المستقيم".

Idea Arrow ونوقشت هذه الأدلة والآراء ، بأمرين اثنين:
1- أن إتيان الله سبحانه موسى هذه الآيات هو خير ونعمة أيضاً؛ لأنها دلائل على صدقه، وبرهان على نبوته.
2- أن ختام الآية، وهو قوله سبحانه: {فَقَالَ لَهُ فِرْعَوْنُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَىٰ مَسْحُورًا يدل على أن الآيات موجه إلى موسى عليه السلام، لا إلى فرعون.

Idea Arrow وعليه: فإن الآيات التسع التي أوتيها موسى عليه السلام -بحسب هذا الاختيار-، ليست هي نفسها الآيات التسع التي أرسلها الله {إلى فرعون وقومه} نقمة وعقوبة، بل هي آيات تتضمن أمهات الأحكام؛ كالنهي عن الشرك، وتحريم قتل النفس، وتحريم الزنا، وتحريم السرقة، وتحريم السحر، وتحريم البغي، وتحريم الربا، وتحريم القذف، وتحريم الفرار من الزحف.
وهذه الأحكام أمرت بها جميع شرائع السماء، دلَّ على ذلك الكثير من آيات القران العظيم؛ كقوله تعالى:
study {إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَىٰ نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ ۚ وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَىٰ وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ ۚ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا } (النساء:163).
study وقوله تعالى: {وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ ۗ إِنَّ اللَّهَ بِعِبَادِهِ لَخَبِيرٌ بَصِيرٌ} (فاطر:31).
study وقوله عز وجل: {شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّىٰ بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَىٰ وَعِيسَىٰ ۖ أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ} (الشورى:13).

Idea فهذه الآيات ونحوها تدل على أن أصول الأحكام أصول مشتركة بين شرائع السماء، وهي المسماه بـ (الكليات الأساسية)، والتي بها تحفظ الضرورات الخمس، كما قال الشاطبي مبينا هذه الضروريات ووجه الاستدلال عليها:
" فَقَدَ اتَّفَقَتِ الْأُمَّةُ ـ بَلْ سَائِرُ الْمِلَلِ ـ عَلَى أَنَّ الشَّرِيعَةَ وُضِعَتْ لِلْمُحَافَظَةِ عَلَى الضَّرُورِيَّاتِ الْخَمْسِ، وَهِيَ: الدِّينُ، وَالنَّفْسُ، وَالنَّسْلُ، وَالْمَالُ، وَالْعَقْلُ ـ وَعِلْمُهَا عِنْدَ الْأُمَّةِ كَالضَّرُورِيِّ، وَلَمْ يَثْبُتْ لَنَا ذَلِكَ بِدَلِيلٍ مُعَيَّنٍ، وَلَا شَهِدَ لَنَا أَصْلٌ مُعَيَّنٌ يَمْتَازُ بِرُجُوعِهَا إِلَيْهِ، بَلْ عُلمت مُلَاءَمَتُهَا لِلشَّرِيعَةِ بِمَجْمُوعِ أَدِلَّةٍ لَا تَنْحَصِرُ فِي بَابٍ وَاحِدٍ، وَلَوِ اسْتَنَدَتْ إِلَى شَيْءٍ مُعَيَّنٍ لَوَجَبَ عَادَةً تَعْيِينُهُ". انتهى.

Like a Star @ heaven الضروريات الخمس :1. الدين و 2. النفس و 3. العقل و 4. النسل و 5. المال.

study قال العز ابن عبد السلام في قواعد الأحكام في مصالح الأنام: "المصالح ثلاثة أقسام:
أحدها واجب التحصيل، فإن عظمت المصلحة وجبت في كل شريعة
القسم الثاني : مندوبة التحصيل.
الثالث : مباحة التحصيل.
*ثم المصالح ثلاثة أضرب :
أحدهما : أخروية وهي متوقعة الحصول ، إذ لا يعرف أحد بم يختم له ؟ ولو عرف ذلك لم يقطع بالقبول ، ولو قطع بالقبول لم يقطع بحصول ثوابها ومصالحها ، لجواز ذهابها بالموازنة والمقاصة .
الضرب الثاني : مصالح دنيوية وهي قسمان أحدهما ناجز الحصول كمصالح المآكل والمشارب والملابس ، والمناكح والمساكن والمراكب ، وكذلك مصالح المعاملات الناجزة الأعواض وحيازة المباح - كالاصطياد والاحتشاش والاحتطاب .
القسم الثاني: متوقع الحصول كالاتجار لتحصيل الأرباح وكذلك الاتجار في أموال اليتامى لما يتوقع فيها من الأرباح .
وكذلك تعليمهم الصنائع والعلوم لما يتوقع من مصالحها وفوائدها ، وكذلك بناء الدار وزرع الحبوب وغرس الأشجار ، وكل ذلك مصالحه متوقعة غير مقطوع بها ، وكذلك ما يتوقع من مصالح الانزجار من الحدود والعقوبات الشرعية .
الضرب الثالث : ما يكون له مصلحتان إحداهما عاجلة والأخرى آجلة كالكفارات والعبادات الماليات ، فإن مصالحها العاجلة لقابليها ، والآجلة لباذليها ، فمصالحها العاجلة ناجزة الحصول ، والآجلة متوقعة الحصول .


والمفاسد ثلاثة أقسام: أحدها: ما يجب درؤه، فإن عظمت مفسدته وجب درؤه في كل شريعة؛ وذلك كالكفر والقتل والزنا والغصب وإفساد العقول".

study و حديث النبي عليه الصلاة والسلام ، كما عند البخاري:6857 و 2766 ، و مسلم: 89 ، من حديث : أبي هريرة، يجمع أصول الأحكام الأمهات، حيث قال :
" اجتنبوا السبعَ الموبقاتِ ". قالوا : يا رسولَ اللهِ ، وما هن ؟ قال :" الشركُ باللهِ ، والسحرُ ، وقتلُ النفسِ التي حرّم اللهُ إلا بالحقِّ ، وأكلُ الربا ، وأكلُ مالِ اليتيمِ ، والتولي يومَ الزحفِ ، وقذفُ المحصناتِ المؤمناتِ الغافلاتِ".

ولعل العدد الذي نصت عليه الآية، ليس هو على سبيل الحصر؛ إذ إن العدد على رأي بعض أهل الأصول لا مفهوم له؛ ولذا قال الرازي و أيده الألوسي:
"وتخصيص التسعة بالذكر لا يقدح فيه ثبوت الزائد عليه؛ لأنا بينا في أصول الفقه أن تخصيص العدد بالذكر، لا يدل على نفي الزائد".
....................................

study وعلى الرأي الأول تكون آيات موسى عليه السلام التسع لـفرعون وملئه:

" وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ " [الإسراء: 101 ].
1- العصا :
قال تعالى: " وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَى غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَى قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَى فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَى قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَى [ طه: 17-21 ].
وكان من شأن هذه العصا أنها تحولت لأفعى ، ثعبان عظيم، ابتلعت عشرات من الحبال والعصي التي جاء بها سحرة فرعون ليغلبوا موسى عليه السلام:
قال تعالى: " قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَى قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَى وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى ". [ طه: 65-69 ].
وبمعاينة السحرة ما فعلته حيَّة موسى، علموا أنَّ هذا من صنع الله خالق البشر، فخروا أمام الجموع ساجدين لله ربِّ العالمين :" فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَى " [ طه: 70 ].

2- اليد :
قال تعالى:" وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاء مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى" [ طه: 22 ]، ادخل موسى عليه السلام يده في (درع قميصه)، ثم ينزعها، فإذا هي تتلألأ كالقمر بياضاً من غير سوء، أي: من غير برص، ولا بهق.

Like a Star @ heaven وذكر الله سبع آيات في سورة الأعراف، فقد ذكر الله أنه أصابهم:
3- السنين: ما أصابهم من الجدب والقحط ، بسبب قلة مياه النيل، وانحباس المطر عن أرض مصر.
4- نقص الثمرات: فالأرض منعت خيرها، وما ينبت يصاب بالآفات والخراب.
5- الطوفان: الذي اتلف الزرع وهدم المنازل وجرف المدن والقرى.
6- الجراد الذي اتلف كل محاصيلهم.
7- القمّل : حشرة دبت في رؤوسهم وأجسادهم.
8- الضفادع :التي كانت تخرج لهم في طعامهم وشرابهموكل احوالهم.
9- الدم : الذي ظهر في طعامهم وشرابهم.

قال تعالى:" وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَونَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِّن الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ . فَإِذَا جَاءتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُواْ لَنَا هَذِهِ وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُواْ بِمُوسَى وَمَن مَّعَهُ أَلا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِندَ اللّهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ . وَقَالُواْ مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِن آيَةٍ لِّتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ . فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُّفَصَّلاَتٍ فَاسْتَكْبَرُواْ وَكَانُواْ قَوْمًا مُّجْرِمِينَ " [ الأعراف: 130-133 ].

Like a Star @ heaven اضافة الى آيات أخرى أرسل بها موسى إلى فرعون، ومنها:
10. انفلاق البحر لبني اسرائيل بعصا موسى عليه السلام.
11. انفلاق الحجر عن اثنتي عشرة عيناً لكل سبط من بني اسرائيل عين خاصة بهم.
12. نزول المن والسلوى على بني إسرائيل في سيناء
.
وهناك ايات اخرى أجراها الله على يد موسى عليه السلام.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ايات،معجزات،بينات موسى عليه السلام:" وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ..."
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حفدة الأيوبي ( كامل أحمرو) - أويس و إياس أحمرو الأيوبي - Al-Ayoubi Grandsons : Oways & Iyas  :: القصص القرآنية وقصص الأنبياء عليهم السلام- Qur'anic Stories-
انتقل الى: